الأخبار نُشر

فعالية البرمجة وريادة الأعمال توصي بتبني برنامج وطني لصناعة البرمجيات

أوصى المشاركون في فعالية البرمجة وريادة الأعمال بتبني برنامج وطني لصناعة البرمجيات للنهوض بالقطاع البرمجي في الجمهورية اليمنية.

فعالية البرمجة وريادة الأعمال توصي بتبني برنامج وطني لصناعة البرمجيات

وأكد المشاركون، في الفعالية التي أقامتها منظمة كلنا مبدعون التقنية التنموية بالتعاون مع الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار ومركز تقنية المعلومات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي على مدى يومين، ضرورة تعزيز التعاون والشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية ومنظمات المجتمع المدني لتدريب وتأهيل الشباب وتزويدهم بالمهارات الرقمية التي يحتاجون إليها لتطوير العمل البرمجي والاستفادة من تجارب الآخرين في هذا الجانب.

وحثت التوصيات على وضع استراتيجية وطنية لتحديث المناهج البرمجية في الجامعات والكليات والمراكز التدريبية تواكب التطورات العالمية في مجال تقنية المعلومات والبرمجيات وكذا تحديث التشريعات والقوانين المتعلقة بهذه الجوانب.

ودعت إلى نشر  وتعزيز مستوى الوعي المجتمعي بأهمية الابتكار والتكنولوجيا والبرمجة وتشجيع الشباب والطلاب على الانخراط في هذه المجالات العلمية .

وطالبت التوصيات بتبني تمويل الأبحاث العلمية التي تسهم في رفع المستوى الاقتصادي في القطاعات البرمجية والعلمية وصناعة تقنية المعلومات.

وفي اختتام الفعالية أشاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب بجهود منظمة كلنا مبدعون التقنية التنموية بتنظيم هذه الفعاليات والأنشطة العلمية ودورها في الارتقاء بالوعي المجتمعي بتقنية المعلومات وصناعة البرمجيات اللازمة.

  ولفت إلى أن تفاعل الجميع واهتمامهم بالمشاركة في هذه الفعالية تجسيد واضح لمستوى المسؤولية التي يستشعرونها تجاه الوطن والواجب الذي تتطلع لتنفيذه أيادي البناء بالتوازي مع أيادي الدفاع والذود عن الحمى.

وأكد استعداد الوزارة لتقديم كافة التسهيلات اللازمة لدعم صناعة تقنية المعلومات والبرمجيات وتشجيع وتحفيز البحث العلمي والإبداع والابتكار في مجالات الحوسبة والتكنولوجيا.

فيما أوضحت المدير التنفيذي لمنظمة كلنا مبدعون التقنية التنموية وفاء العريفي، أن هذه الفعالية تأتي ضمن برامج المنظمة في المجالات العلمية لتشجيع المبرمجين والتقنيين في مجال البرمجة الذين يملكون مشاريع تحمل أفكارا جديدة وتساهم في خدمة المجتمع، سواءً اقتصاديا أو صحياً أو تعليمياً، في مجال تنظيم سبل العيش لأفراد المجتمع والمساهمة في ازدهار وتنمية اقتصاد المعرفة.

وأكدت أن المنظمة ستعمل على متابعة تنفيذ التوصيات التي ستخرج بها الفعالية بالتعاون مع كافة الجهات المعنية الحكومية والخاصة وبما يحقق الهدف من تنظيم وإقامة الفعالية.

وفي الختام تم تكريم الوزارات والمؤسسات الحكومية والجهات المتعاونة من القطاع الخاص المتعاونة في إنجاح هذه الفعالية.


 

مواضيع ذات صلة :

إعلان الساعات