الأخبار نُشر

هل يؤثر ارتفاع التضخم على أسعار الذهب عالمياً؟

 على الرغم من أن الذهب وسيلة تحوط طويلة الأجل فعالة ضد التضخم، فإن فعاليته في الآفاق الأقصر تعتمد على كيفية تطور التوقعات طويلة الأجل للتضخم والسياسة النقدية، وأن العوائد الحقيقية طويلة الأمد سترتفع إلى حد ما خلال السنوات القليلة المقبلة، وهو ما يجب أن يكون كافياً لخفض سعر الذهب، وفقاً لتحليل لـ«كابيتال إيكونوميكس».

هل يؤثر ارتفاع التضخم على أسعار الذهب عالمياً؟

أعاد التضخم المتصاعد الانتباه إلى التحوطات ويقول كيران تومبكينز، مساعد اقتصادي لدى «كابيتال إيكونوميكس»، في مذكرة بحثية حديثة، إنه بعد إعادة فتح اقتصادات العالم المتقدم، ارتفع التضخم، وكان هذا أكثر وضوحاً في الولايات المتحدة، حيث أدت إعادة فتح القطاعات التي تواجه المستهلك، وارتفاع أسعار السلع، ونقص السلع والعمالة، وتزايد الضغوط الدورية، إلى دفع معدل التضخم الرئيسي إلى 6.2% في أكتوبر.

ويضيف تومبكينز، أن ارتفاع التضخم هو أنباء سيئة للأسواق المالية بشكل عام، في حالة الأسهم، قد يؤدي ارتفاع التضخم إلى رفع قيمة الأرباح، ولكن عادة ما يفوق هذا التأثير من قبل المستثمرين الذين يقومون بخصم قيمة الأرباح المستقبلية بمعدل أعلى، حيث يفترض المستثمرون أن ارتفاع معدلات التضخم سوف يسير جنباً إلى جنب مع تشديد البنك المركزي للسياسة النقدية، إنها قصة مماثلة للسندات أيضاً، حيث تتآكل القوة الشرائية للتدفقات النقدية المستقبلية من السندات مع ارتفاع التضخم.

وتابع تومبكينز: «لهذا السبب تم تسليط الضوء على الذهب ووثائق اعتماده كتحوط من التضخم مرة أخرى حيث يتحول الانتباه إلى الأصول التي تحتفظ بقيمتها جنباً إلى جنب مع ارتفاع الأسعار بمعدل أسرع».

ما هي النظرية التي تدعم الذهب كوسيلة للتحوط من التضخم؟

ويقول كيران تومبكينز، مساعد اقتصادي لدى كابيتال إيكونوميكس، إن الذهب يعتبر وسيلة للتحوط من التضخم لسببين مختلفين، أولاً: يمكن تشبيه المعدن بسند قسيمة صفري يتم الاحتفاظ به إلى الأبد مع مدة غير محدودة، نظراً لعدم وجود مدفوعات قسيمة لتحصيلها من امتلاك الذهب، فإن لها فعلياً عائداً اسمياً ثابتاً عند 0%، وإذا ارتفع التضخم وتسبب في توقع المستثمرين لموقف أكثر صرامة للسياسة النقدية من البنوك المركزية، فإن عوائد الأصول ذات العوائد الاسمية المتغيرة سترتفع وستنخفض أسعارها، ونظراً لأن الذهب له فعلياً عائد اسمي ثابت عند 0%، فلن يتكيف سعره هبوطياً مع ارتفاع التضخم وتوقعات سياسة أكثر صرامة إذا لم تتغير توقعات موقف السياسة النقدية الحقيقية، لذلك فهي أكثر مناعة وتحوطاً ضد ارتفاع التضخم. ثانياً: إنه تحوط من التضخم لأن الاعتقاد الجماعي هو أنه تحوط من التضخم، حيث إذا كان هناك اعتقاد جماعي بين المشاركين في السوق أن أصلاً معيناً سيحتفظ بقيمته خلال فترات التضخم المرتفع، فإن طلب السوق سيرتفع في تلك الظروف، ونتيجة لذلك، فإن المعتقد الجماعي يرفع السعر ويجعله وسيلة فعالة للتحوط من التضخم.

كيف كان أداء الذهب كتحوط من التضخم؟

يقول كيران تومبكينز، مساعد اقتصادي لدى كابيتال إيكونوميكس، إنه على مدى أفق طويل جداً، واصلت قيمة الذهب مواكبة الزيادات في مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي (CPI)، وهذا يمثل حتى تحديد سعر الذهب لمعظم الفترة التي سبقت إنهاء الرئيس نيكسون لتحويل الدولارات إلى ذهب في عام 1971.

ومع ذلك، على مدى الآفاق الزمنية الأقصر، أي الفترات الفردية التي كان فيها التضخم يرتفع و / أو مرتفعاً، كان أداء الذهب أقل موثوقية، ولقد أبرزنا عدة فترات انخفض فيها سعر الذهب بينما كان التضخم مرتفعًا. - حدثت الفترة الأولى التي تم تسليط الضوء عليها بعد أن بلغ تضخم مؤشر أسعار المستهلكين ذروته بالفعل ثم انخفض بعد ذلك.

كما جاء بعد ارتفاع حاد للغاية في سعر الذهب. وينطبق هذا أيضاً على الفترتين في أوائل الثمانينيات أيضاً، بالإضافة إلى ذلك، رفع بول فولكر أسعار الفائدة بشكل سيئ من 11% عندما تولى منصب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي في عام 1979 إلى ذروة بلغت 19% لسحق التضخم المرتفع، وهذا يعني أن عوائد سندات الخزانة الأمريكية الحقيقية طويلة الأمد ارتفعت بشكل حاد.

أخيراً، كان ارتفاع التضخم في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات مدفوعاً بعاملين، أولاً: من خلال ارتفاع أسعار السلع، وثانياً: من خلال الانتعاش الاقتصادي المقترن بالتحرير المالي الذي يؤدي إلى سهولة الائتمان والاستهلاك الهائل والاستثمار السكني وأسعار المنازل، بالإضافة إلى فترة وجيزة في أوائل العقد الأول من القرن الـ21 عندما كان التضخم أعلى من 3.5% وانخفضت أسعار الذهب، فإن التضخم الحميد يعني أن هذه الظروف لم تحدث مرة أخرى حتى هذا العام.

وبينما كان سعر الذهب وسيلة فعالة للتحوط من التضخم على مدى عقد ونصف، إلا أنه كان غير موثوق به على مدى فترات أقصر من ارتفاع التضخم، هذا لأنه في الفترات التي أبرزنا فيها أن التضخم كان إما مرتفعاً، لكنه هابط، أو مدفوعاً بعوامل مؤقتة، أو تم تشديد السياسة النقدية بقوة أو كانت ذات مصداقية كافية للإشارة إلى عدم التسامح تجاه ارتفاع التضخم، تضارب العلاقة بين الذهب والتضخم على مدى فترات قصيرة أمر منطقي إلى حد ما لأن العلاقة تعتمد على التوقعات طويلة الأجل للتضخم والموقف الحقيقي للسياسة النقدية.

في السبعينيات من القرن الماضي، لم يؤدِّ معدل التضخم المرتفع للغاية إلى تشديد السياسة النقدية بشكل ملحوظ حتى نهاية العقد، لذلك كانت هذه الظروف مواتية للغاية لارتفاعات كبيرة في أسعار الذهب، ولكن بالنسبة للفترات التي تم تسليط الضوء عليها حيث كان التضخم ينخفض أو كان عابراً، فلن تشير بالضرورة إلى أن التضخم على مدى أطول سيكون أعلى، وحيث كانت السياسة النقدية إما مشددة أو ذات مصداقية كافية لدرجة أن صانعي السياسة كانوا على استعداد للتشديد، ارتفعت عوائد سندات الخزانة الحقيقية، ما أثر على سعر الذهب. نوبة التضخم الحالية بالانتقال إلى الموجة الحالية من التضخم المتزايد، فقد اعتُبر في غالبية العام مؤقتاً إلى حد كبير، نتيجة لذلك، في حين ارتفعت توقعات التضخم على المدى المتوسط منذ بداية العام، إلا أنها ليست عالية بشكل خاص مقارنة بمتوسطها خلال العقد الماضي أو نحو ذلك.

ولأن الزيادة في التضخم هذا العام وُصفت عمومًا بأنها مؤقتة، لم يكن هناك ارتفاع في عوائد سندات الخزانة الأمريكية الحقيقية طويلة الأمد، في الواقع، انخفض هذا بشكل طفيف منذ بداية العام، ما يعكس توقعات المستثمرين بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يحتاج إلى تشديد الموقف الحقيقي للسياسة النقدية كثيراً لإعادة التضخم إلى الهدف.

ويقول كيران تومبكينز، مساعد اقتصادي لدى «كابيتال إيكونوميكس»، مع تزايد ضغوط الأسعار الدورية جنباً إلى جنب مع تضخم الأجور وتفاقم نقص العمالة، من المقرر أن يبلغ معدل تضخم مؤشر أسعار المستهلكين 3.0% في عامي 2022 و2023 في الولايات المتحدة، ومع التفويض الجديد لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الذي يركز على الحد الأقصى من فرص العمل كهدف واسع النطاق وشامل، نعتقد أن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة ستعطي الأولوية للتعافي في سوق العمل وتتحمل ارتفاعاً طفيفاً في التضخم، في حين أن هذا وحده قد يكون مفيداً جداً لسعر الذهب، فإننا نعتقد أنه سيكون هناك تشديد متواضع في السياسة النقدية، ما يتسبب في ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية الحقيقية.

ويضيف مساعد اقتصادي لدى «كابيتال إيكونوميكس»، بينما كان أداء الذهب جيداً للغاية كتحوط من التضخم في العقد ونصف العقد الماضيين، حتى إنه تفوق في الأداء على الارتفاع في مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي، إلا أنه كان أقل موثوقية على مدى فترات أقصر، وذلك لأنه يعتمد على ما إذا كانت فترات قصيرة من ارتفاع و / أو ارتفاع التضخم لها أي تأثير على التوقعات طويلة الأجل للتضخم وأسعار الفائدة. ويقول تومبكينز، إنه في حين أن توقعاتنا بأن التضخم المرتفع في الولايات المتحدة سيكون أكثر ثباتاً مما تتوقعه الأسواق من شأنه أن يعني في النهاية أن المستثمرين يطالبون بتعويضات تضخم أعلى، فإننا نعتقد أيضاً أن التشديد المتواضع لموقف السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي سيؤدي إلى ارتفاع عائدات الخزانة الحقيقية قليلاً يجب أن يكون هذا كافياً للتسبب في انخفاض سعر الذهب خلال السنوات القليلة المقبلة.

 

موقع الرؤية


 

مواضيع ذات صلة :

إعلان الساعات