آراء وأقلام نُشر

حتى الطيور ترفض الحديث عن تلوث بيئي في أجواء أسمنت الوطنية

خالد هيثم

في بعض المواقف علينا أن نقف لفترة طويلة لنتأمل ما يحصل ، ونضع الأسئلة بعد ذلك .. لماذا وكيف وعلى أي أساس؟! .. صنعت هكذا مواعيد .. أتحدث عن الصورة القادمة من مصنع أسمنت الوطنية في لحج ..هناك حديث مفتوح بعد كل السنوات عن تلوث بيئي.

حتى الطيور ترفض الحديث عن تلوث بيئي في أجواء أسمنت الوطنية

لماذا في هذا الوقت بالتحديد ، صنعت الفكرة وظهرت في تلك الصيغة ، لماذا هذا الحديث الطويل في موضوع لم يكن حاضرا ويتم التعايش معه بأسهل صورة ومن ممر حقيقي يعرفه الكثيرين ليس في لحج وحدها وحيث يتواجد مصنع اسمنت الوطنية.

علينا أن نكون في مساحة للمنطق والذهاب إلى الوقائع بروح مجتمعية تعكس القناعات الحقيقية التي هي دلالة بعلاقة يجب أن تكون سائدة بين الأطراف بعيدا عن الترصد ومحاولة النيل من طرف لأسباب بعيدة عن حقيقة ما يحدث.

في بعض المواقع الإخبارية ، نشرت صور وفيديوهات من محمية تتواجد في عمق مساحة أسمنت الوطنية ، تحتوي على عدد كبير من الطيور والأشجار التي تدحض أي حديث عن تلوث بيئي يتحدث عنه المحتجون هناك والذين نكن لهم التقدير والحب.

وأظهرت الصور ومقاطع الفيديو وجود أنواع مختلفة من الطيور والأشجار المثمرة المتنوعة داخل محمية المصنع بينها فصائل نادرة من الطيور وهو الأمر الذي يدحض أي مزاعم من أي أضرار أو تلوث بيئي للمصنع.

.ويرى مختصون بأنه في حال وجود أي أضرار بيئية قد يتسبب بها المصنع فأن حسب مزاعم أثيرت مؤخرا فأن الطيور والأشجار الموجودة داخل محمية المصنع هي أول من يتأثر بأي أضرار بيئية ويستحال أن تعيش الطيور أو تنمو الأشجار داخل المصنع الذي يحتوي المئات من العمالة ولم يتعرض أحد منهم لشيء على مر سنوات طويلة .

وبحسب مختصون بالجانب البيئي فقد حرصت إدارة الشركة الوطنية للإسمنت الواقع بمنطقة "بلة" بمحافظة لحج على توفير كافة سبل ووسائل السلامة لتجنب حدوث أي أضرار بيئية ناجمة عن المصنع من خول توفير وسائل حديثة وبمواصفات عالمية منذ تم افتتاح المصنع لماذا يستهدف اسمنت الوطنية في هذا التوقيت ، بهكذا مشهد بعد سنوات طويلة جدا من العمل وبنفس الآلية.. علينا أن نذهب إلى روح مختلفة ونقف إلى جانب هذا الصرح الذي يمنح المحافظة الكثير ويقف إلى جانبها في مواعيد متعدد ويقدم دور ذات صلة بالالتزامات التي عليه لسلطة المحافظة ، التي عليها اليوم أن تقف بأجلال ليس لشيء ولكن لأن الحديث الذي يدار لا علاقة له بالحقيقة التي رفضتها حتى الطيور التي تعيش هناك لسنوات .. فهل من ضمير؟!


 

مواضيع ذات صلة :

إعلان الساعات